اليوم: الجمعة-18 ابريل 2014 08:30 ص

يسرني وأعضاءَ مجلس جامعة عدن أن نُحيي ونُهنئ كلّ منتسبي الجامعة ( أساتذةً ، طلاباً وطالباتٍ ، موظفين...
يدشن مركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعة عدن موقعه الإلكتروني الجديد كانجاز تقني متميز يضاف إلى الوسائل الع...

إعــلانــــــــات

الثلاثاء-02- يوليو -2013

- د. محمد صالح عبادي ...اصلاح التعليم الجامعي لابد ان يأتي من خلال اعداد برامج تعليمية تتماشي مع الاحتياجات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وإجراء دراسات من اجل اصلاح نوعية التعليم.

- د . هدي علوي .. وتعد هذه الفعالية ترجمة للخطوات الرائدة التى تخطوها جامعه عدن بإتجاة العمل على تطوير برامج الاعتماد الاكاديمي وتطبيق امثل لمعايير الجودة بإعتبارها صرح علمي عريق.

 





عدن/ نوال الحيدري

تصوير / صقر العقربي

اقيم اليوم الاثنين الاول من يوليو 2013 بقاعة مجلس الجامعه بجامعه عدن ورشة العمل حول "إصلاح سياسية التعليم الجامعي " ، برعاية الدكتور / عبدالعزيز صالح بن حبتور رئيس الجامعه ، والتى تأتي ضمن برنامج دعوة لإصلاح سياسية التعليم الجامعي فى اليمن " مايو 2013م – ابريل 2014م " التى ينظمها مركز القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان بدعم من الصندوق الوطني للديمقراطية "NED" وبالشراكة مع مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعه عدن .



 وفي الورشة التى بدأت بآيٍ من الذكر الحكيم وفي كلمة لرئاسة الجامعة ألقاها الدكتور/ محمد صالح عبادي مساعد نائب رئيس جامعة عدن لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي، رحب في مستهلها بجميع المشاركين, ونقل تحيات رئيس الجامعة الدكتور/ عبدالعزيز صالح بن حبتور،  الذي تمنى لهذه الورشة  المتميزة التوفيق والنجاح .



وقال الأخ/ مساعد نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحث العلمي، بأن اصلاح التعليم الجامعي لابد ان يأتي من خلال اعداد برامج تعليمية تتماشي مع الاحتياجات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وإجراء دراسات من اجل اصلاح نوعية التعليم ..وقيام الجامعات بإمكانياتها المتعددة التخصصات بتوفير قيمة مضافة فى هذا المجال وإنشاء شبكة من المؤسسات التى تساهم فى تعزيز القدرات التربوية وخاصة من خلال التبادل الفكري فضلاً عن توجيه البحوث فى جميع الجوانب فى محال محوالامية والتربية والوقائية والتعليم من اجل التسامح والتفاهم المشترك بين الثقافات والتعليم الجامع لبناء القدرات التعليمية وإصلاح التعليم الجامعي .



 وأشارالدكتور/ محمد صالح عبادي مساعد نائب رئيس جامعة عدن لشؤون الدراسات العليا والبحث العلمي، ان علينا التركيز على تعزيز نوعية تدريس المعلمين وتدريب فئات من العاملين التربويين مثل اخصائي الارشاد ومحوالامية فضلاً عن الخبراء فى الاحتياجات الخاصة والمشتغلين بعلم النفس .. موكداً على ضرورة اعادة النظر فى الخطط والمناهج الدراسية واستخدام الدور المهم الذي يمكن للجامعات القيام به فى تصميم وتنفيد المشاريع التربوية والتدريبية .



وأشارت الدكتورة / هدى علي علوي مديره مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعه عدن ، ان تنفيد ورشة العمل حول تعمييم نتائج الدراسة الموسومه بدعوة لإصلاح التعليم الجامعي ، في تعزيز للشراكة وتاكيد على مستوى التكامل فى الاداء المجتمعي  بين والمركز القانون الدولي الانسان بمركز المرأة للبحوث والتدريب في جامعه عدن ، وتعد هذه الفعالية ترجمة للخطوات الرائدة التى تخطوها جامعه عدن بإتجاة العمل على تطوير برامج الاعتماد الاكاديمي وتطبيق امثل لمعايير الجودة بإعتبارها صرح علمي عريق استطاع ان يحول نقاط الضعف من مجمل التحديات المادية والفنية إلى مركز قوة وثقل ، انتقلت فيها هذه المؤسسة إلى رحاب الجامعات المعروفه على المستوى الاقيلمي والعربي وهو الامر الذي عكسته السياسات الشجاعة لقيادة الرئاسة الجامعه فى اتخاد اجراءات كفيلة بإصلاح هذه المؤسسة لما من شأنه مواكبتها للمقاييس الدولية فى التنمية المستدامة للجامعات وتعزيز ادوارها المجتمعية فى نشر المعارف الحديثة .



 وقالت الدكتوره / هدي علي علوي مديره مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعه عدن فى كلمتها : ان تعميم الثقافة الانسانية والحقوقية كون الجامعه مركز لخلق العقول وخاصة للإبداع وملجأ للعلماء والمفكرين ويقاس على مخرجاتها مؤشرات أي تنمية مجتمعية وإدراكاً لهذه الاهمية تسعى قيادة الجامعه الى توفير مناخ صحي محفز ومشجع لتطوير البحوث وإجراء الدراسات الاجتماعية والميدانية فى ظل احترام حرية البحث العلمي هذا الهاجس الذي يشغل كثير من الاكاديمين .



 وأكدت الدكتورة / هدى علي علوي مديرة مركز المرأة للبحوث والتدريب بجامعه عدن ، إن تنظيم مثل هذه الورش تعد مناصبه لتسليط الضوء على واقع الجامعات اليمنية انجازاتها فى سبل تمكينها الارتقاء بمكانتها الى مصاف الجامعات العالمية .



وأوضح الأستاذ / عارف المقرمي ، رئيس مركز القانون الدولي للإنسان وحقوق الانسان فى كلمته رحب في مستهلها بالمشاركين الذين يمثلون صفوة المجتمع والنخبة التي يعول عليها تحقيق النهضة لليمن أرضاً وإنساناً متطرقاً إلى المراحل التي يتضمنها البرنامج المنفذ بدعم من الأصدقاء في (NED) حيث بدأ فريق العمل بالنزول الميداني إلى الجامعة والالتقاء بقيادات الجامعة والكليات وهيئة التدريس والنقابات والموظفين وكذلك القطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدني ثم نفذت دراسة ميدانية وزع خلالها استبيان على تلك الشرائح إضافة إلى ممثلين لأعضاء مجلسي النواب والمحلي وصولاً إلى هذه الورشة التي يشاركنا فيها الذين سيرفعون توصيات سيتم متابعتها وخرج بتحالف عريض يضغط لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة مشيراً إلى أن البرنامج يتناول قضية التعليم الجامعي في اليمن ككل لا جامعة وحدة الجامعة تولي البرنامج اهتماما كبيراً وأنه نتاج لشراكة حقيقية مع المركز متطلعاً إلى خروج البرنامج بنتائج عملية رصينة.



عقب ذلك ترأس الدكتور / مازن عبدالله فاضل ،  مدير عام البحث العلمي والدكتورة / ندى السيد حسن، جلسة الورشة التى قدم فيها عرض للدراسة الميدانية من قبل الاستاذ / الباسط البناء من جامعه تعز وقدم الدكتور / قاسم المحبشي ورقة عمل مركز المرأة للبحوث والتدريب حول مقاربات أولية فى نتائج الدراسة الميدانية تحسين التعليم الجامعي جامعة تعز أنموذجا .



كما أثريت الورشة بعدد من النقاشات المستفيضة والمداخلات من الجهات المشاركة وقدمت عددا من الملاحظات والمقترحات وتم التأكيد على أهمية الأخذ بتلك الملاحظات لأهميتها في تفادي جوانب القصور.

 هذا وقد تم اشهار التحالف مناصرة الاصلاح الجامعي وفتح باب الدخول في لعضوية التحالف .

و القيت الاستاذة / هبه زين العيدوس التوصيات التى اوصى بها المشاركين في مختتم ورشتهم على ان تقوم الموئسات التعليم العالي بالخروج من الشكل التقليدي لمنظومتها والتحول من مفهوم التعليم العالي الذي يكتفى بتخرج افراد تعرفوا على المفاهيم الاساسية فى المعارف والعلوم.

 كما اوصى المشاركون على القيام بالدراسات التى تشخص الواقع الجامعي وتحدد مشاكله لأجل رسم خطة الخروج منها على اسس علمية وكذا التركيز على التعليم فى الجامعه والأنشطة الطلابية والجمعيات البحثية وإعطاءها حقها فضلاً عن تطوير المناهج والبرامج التعليمية بما تتوائم مع تطوير العلوم بمختلف ميادين المعرفة كذا اكد المشاركين في توصياتهم على ضرورة انشاء مراكز التميز او التخطيط لإنشائها على المستوى المحلي لتنمية القدرات لتصبح نقاط جذب والتقاء للإفراد  بالإضافة الى القيام بالدراسات التى تشخص الواقع الجامعي وتحدد مشاركة لأجل رسم خطة الخروج منها على اسس علمية .

كما اوصى المشاركين على ضرورة اعادة صياغة معايير القبول وتحسين مدخلات التعليم الجامعي وبنائها على اساس الكفاءة العلمية ، وتنمية العلاقة الديناميكية بين مؤسسات التعليم الجامعي وسوق العمل وإدخال اصلاحات على القواعد التى تحكم عملية الالتحاق بالتعليم الجامعي بما يلبي احتياجات كل مؤسسة تعليمية بالإضافة إلى ايجاد السياسات والمشاريع التى تضمن استمرار تدفق الدعم المالي للجامعات لتتمكن من القيام بدورها العلمي والبحثي والمجتمعي .

حضر الورشة الدكتور / خالد سليم مديرمنظمة  ميرسي كوروعددا من الاساتذة الجامعه ومدراءعموم الجامعه و المراكز العلمية والناشطين ومنظمات المجتمع المدني .